الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى


الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الذكر يجلى القلب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5260
نقاط : 25916
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 67
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: الذكر يجلى القلب   الخميس يناير 04, 2018 12:55 pm

..
عندما يذكر العابد فالذكر يُجْلِي القلب، ويجعله كالمرآة، عندما يكون كالمرآة تنعكس عليه أنوار الربوبية.
وانعكاس أنوار الربوبية، يحدث لذة عجيبة، ليس لها مقابل في اللغات يمكن أن نشبهها، أو نتكلم عنها وحولها، ولا يمكن أن ننقل كنهها؛ إِلَّا لِمَنْ جربها؛ فإنه مَنْ ذاق عرف، ولا يمكن أن نعرف؛ إِلَّا بالتجربة.
فالذكر: أول خطوة في الطريق، وهو يؤدي إلى صقل القلب، فيجعل القلب كالمرآة، و (ملتفت لا يصل)، فإذا ذكرت الله، فحدث لي حال، فانشغلت بهذا الحال، بدأت الالتفات، بداية الانحراف، دخلت ف...
ي المبهرات، فأكون بذلك غير مخلص مع الله.
ولذلك اشترطوا في الطريق: الشيخ، الذي ينبه المريد، أن يعود مرة ثانية إلى الطريق.
وجعلوا للشيخ بناءً على التجربة التي لا تعارض الكتاب وَالسُّنَّة، والتي فيها تأييد من الكتاب وَالسُّنَّة، على ما كان حال النبي ﷺ مع صحابته، أو على ما كان حال الصحابة مع التابعين، إلى يومنا هذا.
جعلوا الشيخ: أنواع، ودرجات، وهو يعلم الطريق، ويعلم المبهرات التي حوله، ويعلم كيف ينصح، وكيف يُعَلِّم الأدب مع الله؛ فإن الأدب مع الله هو الركن الركين في الطريق.
وأول ما يُعَلِّمه الشيخ للمريد : الذكر، وثاني ما يُعَلِّمه: عدم الالتفات عن مقصود الكل.

...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الذكر يجلى القلب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ الملتقى الاسلامى العام ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ الامام العلامة الشيخ على جمعه ۩๑-
انتقل الى: