الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى

الملتقى الصوفى للنور المحمدى

الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الفرح بالمصطفى صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمان
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد المساهمات : 420
نقاط : 6296
التفاعل مع الاعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 21/11/2011
العمر : 39

مُساهمةموضوع: الفرح بالمصطفى صلى الله عليه وسلم   الجمعة ديسمبر 02, 2016 2:53 am

قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ)). وهو من أفضل رُتب الفرح. كما يذهب إلى ذلك سلطان العلماء العزّ بن عبد السلام وغيرُه من العلماء. وعند هذا الوجه من الفرح المحمود سننزل ضيوفا متأمِّلين. فقد جاء في تفسير الدر المنثور للإمام السيوطي رحمه الله وفي غيره. منقولا عن حَبْر هذه الأمّة وتُرجمان القرآن سيّدنا عبد الله ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير هذه الآية قوله: فضْل الله العلم ورحمته سيّدنا محمد صلى الله عليه وسلم. بل إنّ بعض العارفين يذهب إلى أنّه عليه السلام الرحمةُ عينها، إذ لمّا كان سائر الانبياء عليهم السلام قد بُعثوا رحمة إلى أقوامهم؛ وكان صلى الله عليه وسلم قد فاقهم خَلقا وخُلقا وعلما وكرما؛ حتى استمدّوا من روحانيته غَرْفا من البحر أو رَشْفا من الدِّيَم، كان عليه السلام هو عينَ الرحمة. لقوله سبحانه في سورة الأنبياءSad(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)). من هنا وجب علينا الفرح والابتهاج والحبور بهذه الرحمة. التي أهداها لنا ومَنَّ بها علينا الحق سبحانه وتعالى. فقد قال أبو العباس المرسي رحمه الله في لطيفة نفيسة: الأنبياء إلى أممهم عطية، ونبيّنا صلى الله عليه وسلم لنا هدية، وفَرْق بين العطية والهدية؛ لأنّ العطية للمحتاجين. والهدية للمحبوبين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنما أنا رحمة مهداة. ومن ثَمَّ فإنّ من أسطع الدلالات الساطعة للآية الكريمة الترغيبُ في الفرح بالمصطفى صلى الله عليه وسلم، من حيث كون الفرح شكرا للرحمن الرحيم على هذه الرحمة المهداة، وامتنانا وشكرا له سبحانه على هذه النعمة المسداة، فضلا عن كونه مجلى من مجالي محبّة المصطفى صلى الله عليه وسلم التي هي فرضٌ على الأعيان. وشرطٌ في الإيمان، لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتَّفق عليه عن أنس رضي الله عنهSad(لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرح بالمصطفى صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ ملتقى رسول الله صل الله عليه وسلم ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ بركات انوار الميلاد الشريف صلى الله عليه وسلم وآله ۩๑-
انتقل الى: