الملتقى الصوفى للنور المحمدى
عزيزى الزائر عزيزتى الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضومعنا
او التسجيل معنا ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى

سنتشرف بتسجيلك

شكرا لك
ادارة المنتدى


الملتقي الصوفي للنور المحمدي
 
الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 من حكايات المشايخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبة للمصطفى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5258
نقاط : 25899
التفاعل مع الاعضاء : 15
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
العمر : 67
الموقع : النور المحمدى

مُساهمةموضوع: من حكايات المشايخ    السبت مايو 24, 2014 4:05 pm



(من قال لصاحبه والإمام يخطب أنصت فقد لغا)" قال "(ومن لغا فلا جمعة له)"، "من قال لصاحبه والإمام يخطب أنصت فقد لغا" هذا الحديث أخرجه ناس كثيرة أخرجه البخاري ومسلم وأحمد، أما هذه الزيادة فإنهم لم يخرجوها (ومن لغا فلا جمعة له)، شيخ مشايخنا الشيخ أحمد بن الصديق الغماري جلس يبحث عنها وكان من كبار المحدثين فلم يجدها ثم بعد ذلك كان هنا عند الخانجي في شارع عبد العزيز فوجد نسخة من تاريخ واسط لبحشت فوجد الحديث مسندًا فيه وفيه الزيادة (ومن لغا فلا جمعة) ، فقال الشيخ أحمد بن الصديق الغمار...ي للخانجي : أشتري هذا ، قال : إحنا حنطبعه يا مولانا ، قال الشيخ أحمد بن الصديق الغماري له : أشتريها بوزنها ذهبًا –أى يزن المخطوطة ويرى كم تزن ويعطيه وزن المخطوطة ذهب - ، قال له الخانجى متعجبًا : تشتريها بوزنه ذهبًا ! أنا كنت سأهديها لك لو ألحيت علىّ قليلاً ولكن لماذا أنت تريدها بهذا الشكل ؟ قال الشيخ أحمد بن الصديق الغماري : وجدت فيه سندًا لم أجده في كتب الحديث.
أنظر كيف كانوا يحبون سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والشيخ أحمد بن الصديق كان يحفظ 50 ألف حديث رضى الله عنه وأرضاه.
وعندما زار الشيخ أحمد بن الصديق الغماري الشيخ محمد أمين البغدادي في خلوته بالظاهر جاشنكير ،قال له الشيخ محمد أمين البغدادى اتفضل يا سيدي أحمد بن الصديق أنت تطلع أمامى، والشيخ محمد أمين البغدادى أكبر منه سنًا ويقول للشيخ أحمد بن الصديق الغماري اتفضل يا سيدي اطلع إنت الأول علشان إنت الكبير فأنا أرى نور النبوة يتلألأ في صدرك –لأنه كان رحمه الله حافظ للأحاديث بأسانيدها كان من كبار الحفاظ- قاله إذا كنت أنا شايف أهوه بعيني دلوقتي أنوار النبوة تتلألأ في صدرك أطلع إزاي ! انتبه فمن يرى أنوار النبوة في صدر الحافظ للحديث النبوي يبقى ولي كبير هو الأخر ، فانتبه للكلام وهو يقول كيف أخرج وأرى أنوار النبوة تتلألأ في صدرك رضي الله تعالى عنهم ولم يقبل الشيخ محمد أمين البغدادى أن يخرج، فخرج الشيخ أحمد بن الصديق ودعي الشيخ محمد أمين البغدادى للشيخ أحمد بن الصديق .
نستفيد من هذه القصة أن سنة وأحاديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنوار لكل من يحفظها ، وأن الشيخ محمد أمين البغدادى رضى الله تعالى عنه يبين لنا هذه الأداب التي تعني أنه لابد من الجمع بين الظاهر الطاهر وبين الباطن النقي فلا هذا يغني عن ذاك ولا هذا يحل محل هذا أبدًا فالظاهر والباطن أخوان بهما التقوى وهكذا يعلمنا أهل الله رضى الله تعالى عنهم.



...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من حكايات المشايخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملتقى الصوفى للنور المحمدى :: ๑۩۩۩۩ الملتقى الاسلامى العام ۩۩۩۩๑ :: ๑۩ الامام العلامة الشيخ على جمعه ۩๑-
انتقل الى: